20 يونيو 2010

أحدعش سبب..ولكن؟!




لما الواحد فينا يفكر يزور أي بلد فقط لمجرد تغيير الجو، عادة ما يجد نفسه امام قائمة طويلة من اسماء لأماكن أثرية وتاريخية وساحات وميادين وغيرها، والطبع المتاحف يكون لها جزء هام وأساسي في مخططات العديد ممن يجيدون السفر للخارج.

في كل مرة يفتح باب النقاش عن السياحة في الكويت نوصل في حديثنا عن عدد المتاحف في الكويت وشنو محتواها، فعندكم مثلا متحف الكويت الوطني اللي للحين قاعتين من قاعاته محترقين بفعل الاحتلال العراقي الغاشم، وعندنا متحف طارق وعندنا المتحف البحري واللي افتتح من قبل جم شهر، وأيضا عندنا متحف طارق رجب وهو بالمناسبة يضم قطع نادرة لمختلف الحضارات والثقافات في العالم الاسلامي والعربي.

وماراح اكمل بقية الاماكن التاريخية بالكويت، لأني بركز اليوم الحديث عن متحف من نوع خاص موجود في الكويت، اسمه متحف الفن الحديث واللي هو عبارة عن المدرسة الشرقية للبنات والموجودة في منطقة شرق، مسقط رأس ابوي ويدي ومعظم عايلتنا الكريمة.

والاسم جميل جدا ويترك انطباع عند أي شخص يفكر بزيارته إنه سيجد متحف "يملي العين" لكن ولأني قريب من دائرة الفنون التشكيلية اقدر اقولكم عن هالمتحف على النحو التالي..

من الخطا والعيب حتى ان نطلق على هذا المكان كلمة متحف لأكثر من سبب..

السبب الاول

تصميم وترتيب اي متحف مهما كان حجمه واهتمامه لازم يكون بشكل تظهر فيه المعروضات بطريقة مرتبة وفق خط زمني، وهالشي مو متوفر في متحف الفن الحديث عندنا؟!

السبب الثاني

اذا كان هذا المتحف مختص في الفن الحديث، فلا بد من عدم عرض اي عمل او تخصيص اي مساحة لعرض اي شي غير الفن، لكن هناك على الاقل غرفتين يحملون صور تجسد جزء من تاريخ المدرسة الشرقية بنين، مع العلم ان هذه المدرسة للبنات كانت؟!!

السبب الثالث

عند زيارتك لأي متحف لابد من توافر كتيب يشرح لك موجودات المتحف وقاعاته، لكن للاسف تدخل المتحف او خل نقول المدرسة، ماتجد غير كتيبات لمعارض سابقة أقامها المجلس الوطني، وحتى في بعض الاحيان لا تجد حارس الامن في استقبالك ولا يوجد اصلا موظف استقبال لمساعدتك.

السبب الرابع

جميع المعروضات غير مأمن عليها ويستطيع اي زائر "ملقوف" تخريب اي عمل معروض، وأكبر دليل الحالة اللي وصل لها منحوتة احد الفنانين الكويتيين في حوش المدرسة "المتحف". يعني لا كاميرات ولا حتى "سنسر" ينبه العاملين على اي محاولة للتخريب او لمس المعروضات.

السبب الخامس

ما راح تفهم شمعنا هذا العمل بجانب هذا العمل وليش هذه المنحوتة بجانب الثانية، فقط مجرد ملء فراغ داخل الغرف!!

السبب السادس

معظم الغرف اللي فيها الاعمال اضاءتها خافة بل اشك ان هناك من اهتم في اعادة تبديل "لمبة" واعادة توزيع الاضاءة بشكل مناسب داخل الغرف.

السبب السابع

كل مافي المتحف عبارة عن اعمال فنية متنوعة عليها فقط اسم العمل والخامة والفنان، لن تجد اي معلومة عن الفنان ولا حتى صورته، وهو ما يجعل زائر المتحف يشك انه داخل متحف وانما راح يقتنع بنسبة 99,9 % انه في قاعة للفنون التشكيلية مستواها مقبول!!

السبب الثامن

اي متحف في العالم على الاقل يضم مكتبة فيها كتب ومصادر ومراجع عن الفن، وهذا بالطبع مفقود لأن الفن بالكويت بدأ في منتصف القرن الماضي.

السبب الثامن

متحف الفن الحديث ماعنده القدرة يفتح ايام العطل او عطلة نهاية الاسبوع مع ان الناس في هذه الفترة بالذات تكون "فاضية" وتبي تغير جو وتقدر "المفروض" تستفيد من زيارتها للمتحف، لكن للأسف راح يلاقون المتحف مسكر!!!!

السبب التاسع

ماراح تلاقي اي نشاط مصاحب داخل المتحف ولا حتى غرفة عرض سينمائية لتاريخ الفن الحديث او على الاقل تاريخ الفن التشكيلي بالكويت، او حتى قاعة او حجرة او حتى كشك او بسطة حتى يباع فيها تذكارات فنية او نسخ تقليد لأعمال تشكيلية وفنية، ممكن الزائر يشتريها علشان يتذكر يوم زيارته لهذا المكان.

طبعا ما في؟!

السبب العاشر

مافي اي مساحة او قاعة للمحاضرات وغيرها فمعظم الانشطة نصيبها الحوش المخصص لأعمال النحت، والناس تحضر ما تلاقي مكان وطبعا ناهيكم عن سوء توزيع الصوت والاضاءة وغيرها!!!!

السبب الحادي عشر

في أكثر من مرة زرت المتحف على أمل اجد معروضات جديدة او حتى اجابة وشطب لكافة الاسباب العشرة اللي تكلمت عنها لكن للأسف نفس المعروضات وكل مرة اجد تذكارات يتركها الزوار من علب بيبسي ومرات ألاقي عبث الزائرين بمجسمات النحت، وفي معلومة جاري التأكد من صحتها ان هناك اعمال اقتناها المجلس ولم تعرض حتى يومنا هذا..؟!

راح تقولون لي في شي بعد ولا خلاص، يعني انت خليت شي انت كانك تقول "المكان" فاشل؟! بالعكس اقولكم المكان جدا جميل هدوء وصفاء ونقاء تتمشى بجانب اعمال فنية جميلة، ينقص المكان الاهتمام.

ما اشكك في قدرة وامكانيات العاملين في المتحف "المدرسة" واذا كانت الايام السابقة صعب يثبتون قدراتهم اتصور ان "السبب" زال وهذا الميدان يا حميدان...

بالمناسبة المجلس الوطني مؤخرا غير مدير ادارة الفنون التشكيلية، واستبدل المديرة السابق واللي له علاقة بالفن التشكيلي بموظف عالي المنصب لا ينتمي للحركة التشكيلية، اتمنى للمدير السابق التوفيق في منصبه الجديد، واتمنى على المدير الجديد اعادة التفكير بدور ادارته الحيوي وانه يثبت عكس توقعاتي على الاقل ان الفترة القادمة سيكون "ويهه" خير على الجميع!!

هناك 4 تعليقات:

Engineer A يقول...

بصراحة وانت تعدد المتاحف اللي عندنا بالكويت انبهرت واستغربت ان عندنا متاحف أصلاً !!

مع الأسف مافي اهتمام بالسياحة بالدرجة الأولى في الكويت ومثل ما قلت كل سائح يحب لما يسافر يروح يزور الأماكن التاريخية والأثرية بالديرة اللي زايرها ولما نوصل عند الكويت شنو نلقى؟! خلها على الله لو باتكلم بهالموضوع راح اتعب نفسي على الفاضي ولا حياة لمن تنادي !

الله المستعان

Chaotic pOsha يقول...

أول شي يعطيك العافيه على هالتغطية والنقد البناء وأتمنى يكون هالبوست سبب في التغيير والتحسين "للمتحف"

معظم السلبيات اللي ذكرتها ترا موجوده في بيت ديكسون بعد .. وأتوقع هالشي ينطبق على معظم المتاحف بالكويت ..

آخر مره زرت فيها بيت ديكسون استقبلني واحد باكستاني الأصل كان مسكين يحاول يشرحلي بعض المعروضات لكن لاهو عارف انجليزي ولا عربي وانا ضعت معاه وماشالله عليه حنه يصك الراس!! مو المفروض يحطون واحد يقدر يخاطب الناس؟

وبعدين في بعض الغرف مقفولة وبعض المعروضات مغطينها يعني حتى مانقدر نشوفها!! والأهم من جذي ان ماكو مواقف حق المكان يعني اذا بتسفط لازم تسفط جدام الدواوين ..

ماكو إلا يخصخصون المتاحف :) ولا انت شرايك؟

كاريكاتير يقول...

مهندستنا

لو اسرد لج اسماء الاماكن والمتاحف اتصور راح تقولين عيل انا ويني ؟

السياحة بالكويت ضعيفة ويمكن انا مو متخصص لكن راح نتكلم دام احنا بشهر السفر نفتح هالملف.

بوشا...

حاليا راح ابدا في كتابة رسالة مطولة للأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بتكلم فيها عن معظم المواضيع اللي اهتم فيها وربما ينضم لي العديد من المثقفين..

المتاحف-الاثار-القاعات-المسارح وغيرها

راح نهتم فيها في خطاب مطول للامين العام وراح نسعى لتوصيل هالرسالة باليد

الجودي يقول...

:\

من الأماكن إلي كان ودي أزورها بس الحين جني هونت ما يشدني المكان إلي مو مرتب يزعجني ...

شكله من برة أحسه يتكلم كل ما أمر عليه مع أختي أقولها ودي ادخل ...

شكرا على البوست و إن شاء الله أحد يتحرك من أصحاب الإختصاص ...