26 ديسمبر 2008

الأزرق يبي فزعتنا!!



أيام وتبدأ ليالي كأس الخليج ي نسختها الـ 19، في مسقط هذه المرة الظروف مختلفة لم تعد جميع المنتخبات كما كانت، المستوى متقارب وإن كان حال منتخبنا هو السيء والكل يعلم بالحال!!

في رأيي الشخصي لا يستحق لاعبينا أي إدانة على مستواهم ولا نلومهم إن خسروا وودعوا البطولة مبكرا، يجب أن نمنحهم ثقتنا ونقف معهم، صحيح لا نرغب بالخسارة ولكن في النهاية هذه كرة القدم وهذه ظروف أزرقنا المسكين، دعونا نتفائل فالأزرق كان يتغلب على الظروف لأن هناك من يؤمن بذلك، الأزرق عام 1986 فعلها بالمنامة والأزرق عام 1996 بمسقط عملها مرة أخرى، كل ما نريده هو أن نشجعهم حتى آخر دقيقة من آخر مباراة لهم في البطولة.

يجب أن نعترف بتأخر مستوانا مقابل التطور الهائل للكرة الخليجية، البطولات المحلية الخليجية مميزة بالتغطية الإعلامية وبالدعم الخاص والعام وبوجود استقرار إداري في الاتحادات أما نحن فالدوري أقرب للعب شوارع فيه نوع من التنظيم!!

حتى وإن فزنا بالبطولة "يارب" فهذا لا يعني أن منتخبنا أستاعد عافيته، فالمنتخب يحتاج لتحضيرات خاصة ومعسكرات خاصة وتفرغ رياضي حقيقي، ومدرب يملك كل ما يحتاجه ويحتاج لوقت لإثبات نفسه كمدرب يقود منتخب لتحقيق إنجاز وليس كجليس أطفال أو مدرب طوارئ كالعادة مع محمد إبراهيم.

تاريخ كأس الخليج لا يشفع للأزرق بأن يظهر نفسه كبطل أسطوري، ومسقط مرة تقف معنا ومرة ضدنا، فقط لنترك محمد إبراهيم يعمل فمعه أفضل ما في الدوري الكويتي ولا يوجد برأيي أفضل من هؤلاء.

هناك تعليقان (2):

ma6goog يقول...

يسويها البخت

كاريكاتير يقول...

مرحبا

جان زين يسويها البخت..