02 أكتوبر 2009

إنسان يتحدث من يده!!



لو كنت شاعرا لسكبت الملايين من أبيات الشعر

لو كنت قاصا لسردت القصص دون هوادة

لو كنت ممثلا لارتجلت ما في قلبي وعقلي

لو كنت صحافيا لملأت الصفحات كلها بحبري

كل ذلك هين وسهل الا أمر واحد

قماش أبيض لا تتعدى مساحته المترين عرضا بالمترين طولا أو حتى أصغر بكثير، قليل من الألوان تفضح ما بداخلك من دون حروف تكشف القبيح لا الجميل تضع ألف سؤال فلسفي دون أن تتكلم، حوار صامت بين لون وأعين..

هكذا أفهم الفن التشكيلي وهكذا أتعرف على مذاق وفكر فنان بحجم وخبرة الأستاذ حميد خزعل الفنان التشكيلي والناقد المعروف..

حميد خزعل في رؤيته الفنية يختزل في الإنسان كل الحياة ويعتبره الحاضر الأساسي لكل عمل يقدمه، لا يقدمه كما اعتدنا مألوف الملامح بل يضع بينه وبيننا حواجز من التساؤلات عن سر اختباءه وتوهان ملامحه في ثنايا المساحات اللونية المتشابكة.

لا أود الانزلاق أكثر في الحديث عن فن يحتاج لأمثال صاحب هذه اللوحات يقودنا بمحيطاتها اللا متناهية!!








للمزيد من المعلومات عن الفنان والناقد

http://www.khazaalart.com/index.html

هناك تعليقان (2):

bashart يقول...

ما أحبه في هذه اللوحات انها تفتح المجال الواسع لنا كي نتأمل !
قد تبدو سهلة و لكنها صعبة التطبيق..
ابداع للفنان الخزعل
و الشكر موصو لك :)

كاريكاتير يقول...

تترك لوحات حميد خزعل فرصة رائعة للتعرف ما وراء اللون والحركة داخل اللوحة