09 نوفمبر 2008

الطلاب الفشلة لقنوا معلمهم درسه!!



قبل كل اختبار للطلبة في فصولي الدراسية التي أدرسها تنتابني مشاعر متناقضة وهواجس تكاد تشلني عن الحركة والإحساس عما حولي، كان يوم الحد هو أول اختبار للطلبة ولي في مدرست الجديدة كانت جميع المؤشرات تقول بأن كارثة ستحل اليوم وسيكون يوما تعيسا لن أنساه في تاريخ عملي كمعلم، في مدرستي السابقة كان أي اختبار يؤديه طلابي أعتبره اختبارا لي أقيس فيه قدرتي وما فعلته بعقولهم وبداخل الفصل خلال الأيام الماضية.

لا أخفيكم كم كنت متضايقا وأنا استلم قرار نقلي لمدرستي الجديدة بل زادت تعاستي حينما طلب مني أن أدرس مجموعة من الطلبة المتعثرين "الفاشلني" كما اعتقدت ويراهم الجميع بل إضافة إلى كل ما سبق حرموا من تعلم محتوى المقرر منذ شهر لغياب المعلم عنهم، كانت مهمة صعبة مستحيلة أن تسيطر على 60 طالبا أضحوا ضحايا اليأس وكلمات الإحباط والإهمال في مدارسهم السابقة، وهم كذلك ضحايا لطيش الأيام التي لعبت بهم.

وقفت اليوم أمامهم أراقب ما يمكن أن يمنحوني إياه من درس لن أتعلمه حتى لو كنت طالبا في الصف الأول بأحد قاعات جامعة هارفورد، تعلمت أن أحترم من يجلس أمامي وتعلمتي أن أثق بنفسي وأتحدى نفسي قبل الآخرين، فها هم طلابي نجحوا وبدرجات عالية جدا، صحيح لم يستطع قلة منهم النجاح لأنهم لا يريدون النجاح لأنفسهم لكني فزت بالبقية، صرت الآن أعشق أن أمر بجانب مدرستي الجديدة بل أرفع رأسي مفاخرا بهؤلاء لقد حطموا أسطورة الفشل وكتبوا بدلا منها أسطورة النجاح.

ها انا اعترف لكم وأقولها ليس النجاح بأن تعلم المميزين ليحرزوا النجاح ولكن ان تتعلم ممن تراهم فاشلين كيف يتخطون فشلهم باتجاه النجاح!!

هناك 4 تعليقات:

Hussain.M يقول...

ذكرتي بفلم .. freedom writer .. كان فيلماً يعلم الإصرار ، و الفكر التدريسي للطلبة المتعثرين ، أنصحك بمشاهدته .

و أحسنت و أجدت و في ميزان أعمالك أيها الأستاذ المخلص .

Salah يقول...

الله يعطيك على قد نيتك

بارك الله فيك

pink يقول...

عساك ع القوه :)

كاريكاتير يقول...

مرحبا

الاخ حسين

راح احاول الحصول على نسخة من الفيلم اللي ذكرته..

وشكرا وهذا واجب علي ولعى كافة المعلمين..

الاخ صلاح

شكرا لك ومع الجهود المبذولة تجد طلبة للأسف غير مبالين بمستقبلهم!!

الاخت وردية..

الله يقويج حاولت انجح بعض الطلبة لكن للاسف نسبة الرسوب عندي 2% للأسف!!