22 نوفمبر 2008

يا رقيب كن أديب!!


كتب - بدر بن غيث:

احتشد مجموعة من المثقفين والأكاديميين وأعضاء جمعيات النفع العام أمام قاعات معرض الكتاب الـ 33، أمس منظمين اعتصاما سلميا صامتا استمر لثلاث ساعات تخلله ولمدة دقيقتين قراءة لمجموعة من النصوص من كتب اختارها المشاركون، نظم الاعتصام مجموعة كويتيون مبدعون وتجمع صوت الكويت إضافة إلى جمعية الخريجين وعدد من الأكاديميين والأدباء والفنانين.


قدم الفنان خليفه ذياب نموذجا مبتكرا لمكتبة أطلق عليها دار الحرية، مقدما فيها بعض أغلفة الكتب الممنوعة إضافة إلى في مشهد ناقد وساخر لاقى استحسان الحضور والراصدين للحدث.


لقطات من الاعتصام

تجمع المشاركون بالقرب من سيارة اسعاف.

حضر النائب على الراشد قبل نهاية الاعتصام بدقائق معدودة.

وقف على بعد أمتار مجموعة من الراصدين للاعتصام.

بدء الاعتصام دون أي كلمة وانتهى بدون إلقاء أي كلمة.

لم يحضر عدد كبير للاعتصام رغم الحملة الاعلامية في الانترنت من قبل المنظمين.

افترش المعتصمون الأرض لقراءة كتبهم بصمت
.










خارج التغطية!!

تحاورت مع عدد ممن يتساؤلون عن رفضنا للرقابة معتبرين الرقابة أمر ضروري لحماية المجتمع، لم أتصور بأني سأتحاور مع أحد يخالفني الرأي ولم أتوقع بان هناك من سيتابع حواري مع المخالفين معي بالرأي، ولا يهمني إن اقتنعوا بل كان همي الأول والأخير أن اعبر عن نفسي وأوصل فكرة أن الرقابة التي يتعرض لها الكتاب والفكر في الكويت خطر أكثر من خطر ما يمكن ان يعتقد بأنه تلويث لعقول أفراد المجتمع!!

في حوار آخر جمعني مع أحد المدونين "اكتشفت ذلك فيما بعد" تطرق إلى مساوئ الرقابة وتساءل معي عن فكرة مراقبة الانترنت والمدونات، وأخذنا حادثة اعتقال المدون الزميل بشار الصايغ كمثال.

حوار آخر جمعني مع أشخاص لا أعرفهم ولا يعرفوني!! تناولنا باللقاء دور الرقابة في تخلف المجتمع وكان لإسم الشاعر فهد العسكر النصيب من حوارنا الذي انتهنا بأن أي كتاب بإمكانه يدخل ويصل لأي بيت حتى لو فرضت الرقابة!!

حوار مع المخرج السينمائي صاحب ثلاثية "عندما تكم الشعب" الاستاذ عامر زهير، قالها بأنه الآن آن الاوان بأن يخرج مخرجون شباب يكملون المسيرة، ومضيت معه في طريقه للسيارته محاولا التعرف على بعض التفاصيل عن دور الرقيب في فيلمه عندما تكلم الشعب.

عجبها وايد!!
الأديبة ليلى العثمان عجبها واي الكاريكاتير اللي شاركت فيه بالاعتصام وقالت إن هاللغة أبلغ من الكتابات وشرحت مغزى الكاريكاتير للصحافة والحضور.

مشكور وايد
فعلا كان للزميل عقيل عيدان تحرك واضح في التنظيم بل رغم تواضع عدد الحضور وفعاليات الاعتصام إلا عفويته ودقائق القراءة الحرة إضافة رائعة.

اسعاف الكتب!!
تفاجئنا بتواجد سيارتين اسعاف بالقرب من بوابات معرض الكتاب، إما أن معرض الكتاب وما تحتويه الكتب ستصيب القراء بالجلطة!! أو بأن الكتب بحاجة لإسعافها بعدما قطعها الرقيب!!

شكرا ..عفوا

هناك 11 تعليقًا:

Salah يقول...

قواكم الله

الكركتير معبر...

Manal يقول...

عساكم على القوة

والكاريكاتير عجيب

ما شاء الله

:)

AuThoress يقول...

شكرا مليون على الحضور والمشاركة النابعة من القلب فعلا، شكرا لروحك الطيبة :)



ممتنّون لك ولكل من حضر.

كاريكاتير يقول...

مرحبا

الله يقويك وبالنسبة للكاريكاتير اعتقد بان المعبر اكثر هم المشاركين في الحضور والملتزمون في الدفاع عن الحريات..

فعلا هؤلاء معبرين

الاخت منال

شكرا لج ان شاء الله معرض الكتاب القادم نشوفكم بس من غير اعتصام نبي نشوف معرض كتاب فيه كتب!!

اخوي اثوريس

مشاركتي تنبع من حريتي التي الزمتني مشاركتكم اتمنى ان نلتقي ولكن ليس في اعتصام بل لنتحدث عن قريب عن سقف الحرية العالي ووداعنا للرقيب في حفل تأبين!!

شكرا عفوا

Hussain.M يقول...

يعطيكم العافية ،
موفقين صراحة الكل أشاد بهذا الإعتصام ..

Roaya يقول...

الغريب في الموضوع إني سألت عن أكثر من كتاب عند فتاة الكمبيوتر بين صالة خمسة و ستة ، و كانت كل الكتب متوافرة .. و عند كل جناح أسأل يقول لي ممنوع ، المشكلة و الأغرب إن يقول ممنوع و يردفها باسم مكتبة معينة أحصل فيها الكتاب أكيداً ! يعني ع كتاب و كتاب و مكتبة و مكتبة .. P:

+ يعطيك العافية بن غيث .. فنّان و أحلى الفن إلي يلامس الواقع !

Alikingkw يقول...

وأخيرا يا بدر لقيت مدونتك :)
((الورقة في الكتاب والكتاب في السيارة))

رسماتك ممتازة ومعبرة (اسمح لي بغيت انتقد مدونتك نقد لاذع كما رغبت أنت وكما وعدت أنا P: ولكني لم أجد ما أوجه اليه ذلك النقد.)

أنا جديد في عالم التدوين ولذلك انهالت عليك تساؤلاتي حول ما يخص حرية التعبير في المدونات ... وأعتذر عن عدم اخبارك بأنني من ((حزب المدونين)) P:

شكرا جزيلا على جميع المعلومات التي قدمتها لي.

لقد تشرفت بمعرفتك واستمتعت بصحبتك في ذلك اليوم.

وفيما يخص الرقابة فهي عديمة الجدوى في كل مكان.

شكرا جزيلا بدر وإني لمترقب لأعمالك القادمة :)

ويا رقيب كن حبيب ;)

كاريكاتير يقول...

مرحبا

الاخ حسين

شكرا الاعتصام لا اعتبره ناجحا الا اذا وصل صوتنا للناس لا فائدة من كل تحرك من قلة مثقفة مؤمنة برسالة الفكر في حين لا يأهب مسؤول ولا يتأثر أحد بهذه الوقفة الجادة منا جميعا

اتمنى ان القاك وألقى الجمع في معرض للكتاب من دون قيود ورقابة مزاجية.

الزائر "غير المعرف" رؤية

شكرا لتعليقك وكلامك دليل على التخبط والادارة غير الموفقة للقائمين على المعرض.

لا انكر بأني ضد فكرة مقاطعة المعرض لكني ضد جعل المعرض على هذا الحال التقليدي!!

وبالنسبة لتهمة الفنان التي الصقتها بي افتخر بهذه التهمة مع ان مافي دليل على اني فنان .. هذا كلام جهة عني!!

الاخ "المخبر" السري لحزب المدونين .. علي

سعدت بالوقوف بجانبك واستمتعت بمشارطتك بعض السطور من الكتاب الذي كنت تقرأه وانت لا تدري "كنت اقرأ"

الحرية مكفولة ..نحن شعب الحرية

اما على النقد فما لزت اطالبك بأي ملاحظة او نقد على الرسمات المتواضعة..

تقبل تحياتي

شكرا عفوا..

Alikingkw يقول...

لووووووووووول لا يا خوي الصراحة انحرجت ليش ما قلتلك ان عندي مدونة ما توقعت ان مهم أفصح عن مدونتي اسمح لي يا اخي :)

في المرة القادمة عندما أتحدث لشخص لا أعرفة سوف أعرض عليه البروفايل الكامل لي P;

قرأت معاي ؟!! من منا المخبر السري ؟!! لوووول

الكتاب ممتع ومضحك ومليء بالافكار الفلسفية ولكنني مضطر لأن أراجع كتب الفلسفة التي درستها في الجامعة وبعض الاتجاهات الفلسفية حتى أفهم كثيرا مما فاتني فيما قرأت في هذا الكتاب.

(الحرية مكفولة ..نحن شعب الحرية )أتمنى أن تستمر ونستمر نحن على ذلك

أعدك بأن ألاحظ وأنقد :)

((طريقة عرض الرسومات ممتازة))

تحياتي

نحن في انتظار الجديد

كاريكاتير يقول...

مرحبا

شكرا اخوي علي..

الفلسفة مادة ممتازة اتمنى فعلا ان اقرأ فيها كتبا ...

دعني اطلق عليك المدون الفلسفي

اشكرك..

teagirl يقول...

What a great idea! I wish I had know :)