28 فبراير 2009

قصة ليموزين الخيانة!!





وصلت للتو من المطار وعلي ارتداء الدشداشة والخروج مجددا لحفل زفاف صديقي أنور جاري العزيز، حتى أمي لم تستطع التمتع بالجلوس معي بعد غياب دام سنة بأكملها، خرجت من المنزل ودعوة أمي أسمعها في طريقي كانت تقول "يا رب تكتب له زوجة رائعة مثلما يتمنى ولدي"، وصلت للديوانية حيث حفل الزفاف وكم اختلفت الديوانية عما كانت عليه، كنت كثيرا ما أزور صديقي أنور الذي فضل البقاء في الكويت والعمل بشركة والده فهو ليس من محبي الكتب والدراسة، دخلت الديوانية واستقبلني شقيقه الأصغر مساعد ورحب بي خير ترحيب وأسرع بإيصالي للمعرس الذي ما أن رآني حتى قفز من مكانه فرحا بي وبقدومي، قال لي بانفعال "الحمد لله على سلامتك يا أخي وشرفتني بحضورك واسمح لي عدم استقبالي لك بالمطار.." أعلم أن هذا اليوم يوم كبير ولن أرضى بأن يكون صديقي العزيز في ذا اليوم إلا قرب زوجت التي آمل أن تكون جميلة كما كان يتمنى، جلست انتظر إتمام "الملا" إجراءات الزواج وما أن انتهى حتى انطلقت كلمات المباركة من أفواه الحضور باتجاه "المعرس"، اجتاز الخبر المكان ووصل لمن في البيت حتى راح "اليباب" يدوي البيت ويحاصرنا، كم كانت هذه اللحظة محفزة لي بأن أطلب من أنور أن يكون شاهدا على زواجي، أخبرته برغبتي وكاد يفتك بأصابعي من كثرة فرحته بي وبالخبر.

لم انتبه أن الزمن سرق مني ساعتين وعلي العودة للبيت والاتصال بحبيبتي لأخبرها بهذه الخطوة، كم أنا متلهف لسامع صوتها العذب ورؤية صورتها التي أرسلتها بمناسبة عيد حبنا السابع قبل شهرين فقط، استودعت صديقي وخرجت من الديوانية وكدت أصل لباب المنزل لولا دخول مجموعة من السيدات الذي شل حركتي وأخجلني، اعتقد بأنهن دخلن المنزل لكن ما أن نظرت حتى رأيت ذلك المنظر الذي لا أطيق تذكره، إنها هي رأيتها ولا مجال للشك لا يمكن أن أنسى عيناها العسليتين التي لم أرى مثلهما حتى في بلاد الغربة، يا ترى هل جاءت مباركة للعروس أم يا ترى هي العروس؟! خرجت مسرعا أريد الوصول للسيارة حتى أستطيع الاتصال بها أو على الأقل إرسال رسالة قصيرة لعلها تستطيع الإجابة على تساؤلاتي، وتطفأ نيران الشك التي أحرقت أفكاري، حاولت مرارا الاتصال ولكن لا احد يرد وأرسل ما يزيد عن عشرة رسائل من دون رد، عاودت محاولة الاتصال لكن الهاتف مغلق هذه المرة، أحسست بحرارة تجتاح جسدي ورغبة باقتحام منزل صديقي للتأكد، خرجت من السيارة وأصوات الموسيقى وأجواء الاحتفال حولت تلك الليلة إلى نهار حارق ألهب مشاعري.

ركضت لباب منزل أنور وقفت أمام منتظرا لحظة خروج كائن من يكون حتى أستطيع الدخول والبحث عنها، الساعة تجر الساعة..ثلاث ساعات مضت ولم يخرج أحد، اليباب يزداد حتى خلت أن جدار المنزل سينفجر وتتطاير منه كل من فيه من مدعوين، أخيرا فتح الباب على مصراعيه صديقي أنور وعروسه محاطين بالنساء والرجال لا أستطيع الاقتراب أكثر ولم أستطع رؤية عروسه كانت مغطاة بوشاح أبيض أخفى ملامح وجهها، ابتعدت عن الباب خجلا من أفكاري وانتظرت أن تقل السيارة العروسان، صعد صديقي وزوجته لليموزين الأبيض أمعنت النظر في عروسه بدت واضحة، إنها ..."أحمد..احمد..ماذا تفعل؟!" منيرة أهذا أنتي؟! خلتك العروس كاد قلبي يلاحق الليموزين كدت أجن؟!، لماذا لم تردي على اتصالاتي ورسائلي؟! لماذا أغلقتي الهاتف؟! كنت أصرخ بوجهها أما هي فكانت تسيل منها دمعة لم أستطع تفسيرها، قالت"هاتفي بالمنزل وممنوع أن اجلب هاتفي للحفل.." أحمد أنا احبك.. في هذه اللحظة أكثر مما أحببتك..عرفت الآن أنك تحبني، خجلت من نفسي وجعلتها تصفعني حتى أندم على كل أفكاري وخيالي الذي شك بحبيبتي المخلصة.

هناك 11 تعليقًا:

ma6goog يقول...

جت سليمة

بتاح ... آلهة الفنون يقول...

روعة القصة
تسلم ايدك

صبا يقول...

روعه .... القصه

سرد عجيب وطريقتك بالكتابه يشوق
وقدرت تقطع نسمي من خوفي عليه
عيشتني جو القصه
وكأني معاهم وأشوف الاحداث من بعيد

شي جميل
والحمدلله طلعت خالتها
:)

والفال لك
قول آآآمين

...
ملاحظه عدل كلمت خالتج
انت كاتبها خلتك
:)

Kuwait يقول...

القصـه صجيــه !
@@
صج صج عشت الجو معاهم

كاريكاتير يقول...

مرحبا


الاخ مطقوق..

الحمدلله الحادث ما تسبب بأي اصابات ولا جان صاحبنا بعنبر مجنون ليلى بالمركزي!!


الاخت المبعدة خديجة

شكرا على قراءتك القصة..

الاخت صبا

شكرا ..كنت اقصد خلتك = ظننتك..

شنسوي قاعد احاول اطق اطق عربي شي...أللي يقول ثقافتي ألماني!!

الاخت كويت

القص من وحي الخيال المنسوج من الواقع!!

--------

كل مرة اتشجع اكشف قصص كتبتها من زمان واذا حصلت فرصة اخرى عرضت غيرها...


شكرا

مركبنا يقول...

وقفت نفسي
حلوة القصة

a يقول...

إهي المفروض تبَّجي ؟ لأني جد قعدت أبجي LOL !
مشاء الله عليك مع إنها تعتبر قصيرة جداً .. إلا إن إسلوبك القصصي\الوصف و الفكرة إبداع ...
حبيت لما قلت "اليباب يزداد حتى خلت أن جدار المنزل سينفجر وتتطاير منه كل من فيه من مدعوي" تشبيه رائع .. تخيلت
المنظر ..تطايرهم .. ذكرتني بإسلوب "محمد سيد عوض" !


أما (خلف التاكسي أنا وحدي) ..
شدني " يكاد يجرح شفتاي كلما أردت الحديث عنه لأحد الأصدقاء" الله على وصفك .. و النهاية كانت لروائي متمكن ..
و كونك قدرت تتقمص شخصية ببساطة حلاق هذا بحد ذاته إبداع !
;
و بالمناسبة كاركتيرك رائع كـ فن\أفكار : )

نسبياً قديمة بعالم التدوين كقارئة لكن مدونتك اول مره اطيح عليها مع الأسف، و واضح إني راح اتواجد فيها وايد !
رسم\فن\قصص .. شنو أحلى من جذي ؟ : )
دُمت بود ..

Barrak يقول...

اعلم انها من وحي الخيال

ولكن وانا اقرأ احسست ان شخصيات هذه القصه موجوده

اشكرك لانك حولت الحلم الى حقيقه

رائع

كاريكاتير يقول...

مرحبا...


صار خطأ مطبعي

اعتذر للاخت خديجة المبدعة وليس المبعدة!!


الاخ مركبنا..

شكرا على زيارتك المدونة وقراءتك القصة..

الاخت المتابعة ..

كل ما تفضلتي فيه تأكدي هو مسجل عندي واعتبر من الردود اللي اعتز فيها في المدونة..ان شاء الله المدونة ما تخيب ظنك

اخوي براك

طبعا حضرتك شاعر وين اقايش ابداعك يا ابو البرك...

الوتيــــــــــن يقول...

قلبي كان بيوقف مع الاحداث .. أشوه ما طلعت أهي

قصة رائعة .. سلمت يداك

كاريكاتير يقول...

مرحبا


الاخ الوتين

سلامة قلبك..وشكرا على زيارتك المدونة ومشاركتك...